Français    English    عربي

كلّ الأخبار

تحت إشراف وزيرة التجهيز والإسكان: تنظيم ورشة تشاورية حول "دراسة الخصوصيات المعمارية لجهة الوسط الغربي "

|   المستجدات

تحت إشراف وزيرة التجهيز والإسكان السيّدة سارة الزعفراني الزنزري،  انتظمت اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر 2023، ورشة تشاورية حول "دراسة الخصوصيات المعمارية لجهة الوسط الغربي "، أشرف على افتتاحها السيّد عبد الرزاق شيحة مدير التعمير وبحضور السيّدة رئيسة هيئة المهندسين المعماريين بالبلاد التونسية والسيّدة رئيسة الجمعية التونسية لمخططي المدن والسيّدات والسادة ممثلي ولايات القيروان والقصرين وسيدي بوزيد وقفصة، والسيدات والسادة ممثلي بلديات القيروان والقصرين وسيدي بوزيد وقفصة والسيّدات والسادة ممثلي الوزارات والهياكل العمومية المركزية والجهوية وثلة من الخبراء في المجال.

ونظمت إدارة التعمير هذه الورشة لتقديم نتائج المرحلة الثانية من دراسة "الخصوصيات المعمارية لولايات الوسط الغربي" ومناقشة مخرجاتها والتشاور حولها حتى يتسنى تعديلها بهدف إتمام بقية مراحلها وإعداد الصيغة النهائية لدليل الخصوصيات المعمارية. 

وقد اعتمدت وزارة التجهيز والإسكان في إعدادها لهذه الدراسة على المقاربة التشاركية، حيث تولت إحداث لجنة قيادة تضمَ مختلف الفاعلين من ممثلين عن المصالح المركزية والجهوية والهيئات المهنية والجمعيات المعنية والتنسيق مع البلديات وجمعيات صيانة المدن في مختلف مراحل هذه الدراسة.

وقد تم خلال المرحلة الأولى منها تشخيص وتحليل المعطيات التاريخية والطبيعية والاجتماعية، واعتمد فريق الخبراء منهجية تقوم على المعاينات الميدانية والمقابلات الثنائية مع البلديات والسلط المحلية إضافة إلى المراجع العلمية المتوفرة. 

أما بالنسبة للمرحلة الثانية، فتتمثل في إعداد الدليل الأولي للخصوصيات المعمارية بهذه الولايات بالإضافة إلى قائمة الشوارع ذات الطابع المعماري التي تم ضبطها من قبل فريق الخبراء وإعداد مقترحات تهيئة في شأنها وذلك وفقا لنفس المنهجية التشاركية.

وبيّن السيّد عبد الرزاق شيحة أن ولايات الوسط الغربي  المعنية بالدراسة كغيرها من مناطق البلاد تتميز بمواقع أثرية وتاريخية هامة على غرار مدينة القيروان المرتبة ضمن لائحة التراث الإنساني العالمي لقائمة اليونسكو منذ سنة 1988، كما تضم منطقة الدراسة الموقع الأثري بسبيطلة والموقع الأثري بحيدرة من ولاية القصرين الذين يعدان من أهم المواقع الرومانية في منطقة البحر الأبيض المتوسط لما يتضمنانه من معالم هامة كالحمامات والمسارح وأقواس النصر والكنائس والحصون.

كما تضم الدراسة ولاية سيدي بوزيد التي تمثل مركزا إداريا هاما وقطبا فلاحيا ذي إشعاع وطني، تشمل عدة مواقع أثرية تقع أساسا على الطريق الرومانية سبيطلة – جلمة – بئر الحفي، وكذلك المعالم ذات الأهمية التاريخية التي تعود خاصة لبداية القرن العشرين كديوان الحبوب ومركز معتمدية سيدي بوزيد والمعاصر إضافة إلى الزوايا والمساجد المنتشرة بجميع مدن الولاية.

بالإضافة إلى ولاية قفصة التي تعتبر حلقة الوصل بين منطقة الوسط الغربي والجنوب التونسي، مما ساهم في ظهور مراكز عمرانية منذ العهد الروماني بمدينة قفصة وكذلك أواخر القرن التاسع عشر مع اكتشاف الفسفاط بمدن الحوض المنجمي. ولا تزال عدة معالم مثل المسابح الرومانية والتجهيزات العمومية والمساكن الكائنة بمدن الرديف والمتلوي والمظيلة شواهد على هذا الثراء التاريخي.

وفي ذات السياق أشار السيّد عبد الرزاق شيحة أنه نظرا لتراجع الموروث الثقافي والمعماري في تونس نتيجة للضغط العمراني المتنامي واستفحال ظاهرة البناء الفوضوي مما أدى إلى تردي المشهد العمراني خاصة بالمراكز العمرانية القديمة،  حرصت وزارة التجهيز والإسكان على التفكير في آليات تمكن من حماية الموروث الثقافي والمعماري للمدن وضمان التجديد في ميدان البناء وذلك من خلال إعداد دراسات محورية في مجال التعمير والبناء ترمي أساسا إلى:

- تشخيص التراث المعماري والعمراني بمختلف جهات البلاد، وتوثيقه قصد حمايته،

- التعريف بالخصوصيات المعمارية لكل جهة باعتبارها نتاجا للحقبات التاريخية التي عرفتها البلاد التونسية وكذلك لخصائصها الطبيعية والاجتماعية،

- إحياء التراث اللامادي (le patrimoine immatériel) من خلال تثمين الخبرات المحلية (les savoir-faire locaux)،

- التعريف بمواد البناء المحلية والتي يمكن استغلالها في انجاز مشاريع مستدامة،

- إعداد أدلّة في الغرض ووضعها على ذمة المصممين لاعتمادها عند انجاز المشاريع العمرانية والمعمارية،

-  تحسين المشهد المعماري والعمراني بالمدن من خلال تكريس الهوية التونسية في البنايات سواء المدنية منها أو الخاصة،

- التجديد في ميدان البناء واعتماد هذه الخصوصيات كمراجع في المجال.

وستساهم هذه الورشة التشاورية بما تتضمنه من مداخلات ونقاشات من خلال المقاربة التشاركية مع كافة الوزارات والهياكل الجهوية والهيئات المهنية والمؤسسات الجامعية في تقديم مقترحات ناجعة لإعداد الصيغة النهائية من الدراسة.

عودة
Designed & Developed by Web Design Web Design