الجمهورية التونسية
وزارة التجهيز والتهيئة الترابية والتنمية المستدامة

انتم هنا : وزارة التجهيز » المحاور الرئيسية » التهيئة الترابية » الدراسات والمشاريع

الدراسات والمشاريع

دراسات ومشاريع التهيئة الترابية

لإحكام تنظيم استعمال المجال الترابي تم إنجاز عديد الدراسات في ميدان التهيئة الترابية تتمثل بالخصوص في دراسات الأمثلة التوجيهية للتهيئة الترابية على المستوى الوطني والجهوي والمجموعات العمرانية والمناطق الخصوصية إلى جانب دراسات محورية تتعلق ببعض المواضيع الهامة في ميدان استعمال المجال الترابي.

ويمكن أن نذكر في هذا المجال بالخصوص إعداد:

دراسة المثال التوجيهي لتهيئة التراب الوطني:

وهي تعتبر إحدى الدراسات الاستراتيجية من أجل استشراف المستقبل حيث يمثل المثال التوجيهي لتهيئة التراب الوطني وثيقة توجهات كبرى وأداة هامة لتنظيم استعمال الفضاء الترابي وإضفاء التناسق بين مختلف البرامج والمشاريع التنموية في إطار نظرة شاملة وإستشرافية توفق بين تحقيق التنمية الجهوية والإندماج في الاقتصاد العالمي و ضمان التوازنات الطبيعية والنظم البيئية الكبرى.

وقد انتهت الدراسة منذ جوان 2007 بعد أن تم إعداد مختلف مراحلها بالتنسيق والتشاور مع مختلف الأطراف وعرضها على أنظار اللجنة الوزارية للتهيئة الترابية.

دراسات الأمثلة التوجيهية للجهات الاقتصادية

وقد شملت هذه الأمثلة الأقاليم الاقتصادية الستة وهي الشمال الشرقي ويشمل ولايات تونس وأريانة وبن عروس ومنوبة وبنزرت ونابل وزغوان؛ الشمال الغربي ويشمل ولايات باجة وجندوبة والكاف وسليانة؛ الوسط الشرقي ويشمل ولايات سوسة والمنستير والمهدية وصفاقس؛ الوسط الغربي ويشمل ولايات القيروان وسيدي بوزيد والقصرين؛ الجنوب الشرقي ويشمل ولايات قابس ومدنين وتطاوين؛ الجنوب الغربي ويشمل ولايات قفصة وتوزر وقبلي.

وستساعد هذه الأمثلة التوجيهية على إكساب الجهات الاقتصادية مزيدا من النجاعة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والرفع من التنسيق بين الولايات داخل الجهة الاقتصادية والإستغلال الأمثل للخصوصيات والمؤهلات التي تميز هذه الجهات الاقتصادية لتدعيم الإندماج في الإقتصاد العالمي وكسب رهان التشغيل وتدعيم التنمية الجهوية.

دراسات الأمثلة التوجيهية للمجموعات العمرانية الكبرى والمناطق الحساسة

وهي تندرج في إطار تنفيذ مقتضيات مجلة التهيئة الترابية والتعمير الصادرة بالقانون المؤرخ في 22 نوفمبر 1994. وهي تهدف إلى:

  • ضبط التوجّهات الأساسيّة للتهيئة وإحكام استعمال المجال الترابي للمنطقة الترابية المعنية مع الأخذ بعين الإعتبار المناطق المجاورة والتوازن بين التوسع العمراني وبقية الأنشطة الاقتصادية والمحافظة على الموارد الطبيعية
  • توجيه تركيز البرامج العموميّة والتنسيق بينها ورسم البنى التحتيّة الأساسيّة ومواقع التجهيزات المهيكلة والأنشطة الاقتصادية لإكساب الأقطاب العمرانيّة أكثر قدرة على المنافسة.

وقد ضبط الأمر عدد 2092 لسنة 1998 المؤرخ في 28 أكتوبر 1998 قائمة التجمعات العمرانية الكبرى التي تتطلب إعداد أمثلة توجيهية للتهيئة وعددها 24 مجموعة عمرانية والمناطق الحساسة وعددها 19منطقة. وقد تم إعداد 21 مثال توجيهي لتهيئة المجموعات العمرانية و13 مثال توجيهي لتهيئة المناطق الحساسة. ويتم حاليا تحيين بعض الأمثلة التوجيهية لتهيئة المجموعات العمرانية التي مضى على إنجازها أكثر من 10 سنوات.

الأمثلة التوجيهية للتجمعات العمرانية

الدراسات المنجزة: دراسة 21 :

تونس الكبرى، سوسة الكبرى، صفاقس الكبرى؛ بنزرت الكبرى؛ قابس الكبرى؛ المنستير؛ المجموعات العمرانية لمدن: جندوبة؛ الكاف؛ القيروان؛ القصرين؛ المهدية؛ قفصة؛ قبلي؛ توزر؛ الحمامات الجنوبية؛ منزل بورقيبة-تينجة؛ سيدي بوزيد، زغوان، تطاوين، مدنين، قرمبالية-سليمان-منزلبوزلفة-بني خلاد.

الدراسات بصدد الإنجاز: 3 دراسات:

نابل-الحمامات، وباجة، وبنزرت-منزل بورقيبة.

الأمثلة التوجيهية لتهيئة المناطق الحساسة

الدراسات المنجزة: 13 دراسة:

  • طبرقة-الزوارع؛ الساحل الشرقي للوطن القبلي، الساحل الغربي للوطن القبلي؛ جزر قرقنة؛ قابس-الجرف؛  الغضابنة-الشابة-مللولش؛ خنيس-البقالطة؛ المحرس-الصخيرة؛ المناطق القاحلة بالجنوب، الساحل الشرقي لبنزرت؛ منطقة السباسب العليا، السلوم-النفيضة-هرقلة؛ الحوض المنجمي بقفصة.

ويتم حاليا إعداد مثال توجيهي لمنطقة طبرقة والمناطق المجاورة.

الأطالس الرقمية للولايات

تكوّن أطالس الولايات قاعدة معطيات حول الخصوصيات الطبيعية والبيئية والديمغرافية والإقتصادية والإجتماعية والعمرانية على مستوى الولاية المعنية من شانها المساهمة في معرفة أفضل للتراب الوطني وللظواهر المميزة لإستعماله.

وهي وثائق تم تحيينها في شكل رقمي جديد على مستوى كل ولاية بالإعتماد على تقنيات الإعلامية والإتصال الحديثة لتعميم الإستفادة منها.

أطلس رقمي لولاية قبلي:التجهيزات بمعتمدية قبلي الجنوبية

وقد شملت إلى حد الآن 16 ولاية وهي تونس وأريانة وبن عروس ومنوبة وسوسة والمنستير والمهدية وسيدي بوزيد وبنزرت وزغوان والقيروان وقفصة والقصرين  وقابس وقبلي وتطاوين. كما تم الشروع في إعداد أطالس ولايات توزر ومدنين وجندوبة وسليانة والكاف في مارس 2012 وبرمجة إعداد أطالس ولايات نابل وباجة وصفاقس موفى سنة 2012.

الدراسات المحورية

 تهدف إلى التعمق في بعض المواضيع الهامة لاستعمال المجال الترابي وقد شملت بالخصوص:

دراسة وضع استراتيجية وطنية لتهيئة المجال الريفي:

مكنت من تشخيص الوضع الطبيعي والاقتصادي والاجتماعي للمجال الريفي الذي يضم حوالي  33 % من سكان البلاد وتحديد الإشكاليات والتوجهات الكبرى لتنميته ووضع مخطط برنامج للتدخل ببعض المناطق الخصوصية (المناطق الغابية بالشمال، ظهير المهدية، المناطق الجبلية بالجنوب الشرقي).

دراسة الرفع من القدرة التنافسية للمجموعات العمرانية الكبرى:

مكنت من مقارنة المجموعات العمرانية التونسية الكبرى مع مجموعات عمرانية أجنبية مشابهة (الدار البيضاء بالمغرب، مدينة مرسيليا بفرنسا) وتحديد الإشكاليات والعوائق ووضع استراتيجية متكاملة للرفع من قدرتها التنافسية.

دراسة تركيز شبكة من الفضاءات اللوجستية المتعددة الوظائف بالمجموعات العمرانية الكبرى والمناطق الحدودية:

مكّنت من اختيار 7 مواقع لتركيز المناطق  اللوجستية وتحديد مكوّناتها واقتراح التركيبة المؤسساتية والمالية لإنجازها وذلك بهدف تطوير النقل المتعدد الوسائط والخدمات اللوجستية لدعم الاندماج في الاقتصاد العالمي.

دراسة التهيئة الترابية ومناطق الأنشطة :

مكّنت من دراسة وتحديد خصوصيات ومقومات مختلف جهات البلاد في مجال الأنشطة الاقتصادية وتحديد 57 حوضا للحياة الاقتصادية تم تقسيمها إلى 5 أصناف (أحواض النشاط الفلاحي، أحواض النشاط الصناعي، أحواض الأنشطة المزدوجة، أحواض الأنشطة المتعددة، المجالات العمرانية الكبرى) واقتراح خطة عمل لتطويرها وإحداث مناطق جديدة لدعم التشغيل بها.

دراسة أطلس المشاهد بالبلاد التونسية:

مكنت من اختيار 300 مشهد من جملة 1600 من المشاهد الطبيعية والعمرانية والتاريخية بكافة جهات البلاد ذات الأهمية الوطنية والعالمية بهدف التعريف بها وإبراز خصائصها واقتراح الإجراءات للمحافظة عليها وتثمينها خاصة في النشاط السياحي.

دراسة تهيئة وتنمية المناطق الحدودية:

تهدف إلى هيكلة وتنظيم المناطق الحدودية لجلب الإستثمارات وتنويع القاعدة الإقتصادية والنهوض بالقطاع الإنتاجي والخدماتي وتدعيم وتطوير البنية التحتية الملائمة لخيارات الإندماج في الفضاء المغاربي.

دراسة وضع خطة لتنمية وتطوير المدن الصغرى والمتوسطة:

تهدف إلى تطوير جاذبية المدن المتوسطة والصغرى وتنظيم الفضاء المحيط بها وخلق توازن على المستوى الشبكة الحضرية وتدعيم البنية الأساسية والتجهيزات الجماعية ووضع الإجراءات التشريعية والتنظيمية للنهوض بهذه المدن.

دراسة التهيئة الترابية والنسيج الصناعي:

تهدف إلى تشخيص الوضع الحالي للقطاع الصناعي وكيفيّة توزيعه على المجال الترابي الوطني وضبط الخيارات لتطوير القطاع الصناعي وملاءمته مع خيارات التهيئة الترابية والعمرانية.

دراسات الأمثلة التوجيهية لتهيئة وتنمية الولايات:

تهدف إلى تشخيص الوضع الحالي للقدرات والإشكاليات لكل ولاية وضبط الخيارات والبرامج لتطوير الجهة المعنية في كافة المجالات على المدى القصير والمتوسط والبعيد.

دراسة وضع خريطة وطنية للبنية التحتية والتجهيزات الجماعية الكبرى:

تهدف إلى تحديد الحاجيات في مجال البنية التحتية  (الطرقات السيارة والطرقات الوطنية ، السكة الحديدية، المواني و المطارات والمناطق اللوجستية) والشبكات المختلفة (الكهرباء والغاز، الماء، الاتصالات التطهير) ووضع جدول للتجهيزات الجماعية المهيكلة (التعليم العالي والبحث العلمي، الصحة، الثقافة، إلخ ...).

البرنامج الوطني للجغرفة الرقمية:

يهدف إلى تركيز بنية تحتية للمعلومات الجغرافية الرقمية وإعتماد الجغرفة الرقمية كركيزة للتنمية وأداة لترشيد استغلال المجال الترابي والموارد الطبيعية وذلك من خلال وضع إستراتيجية وطنية تتمثل بالخصوص في "دراسة المثال الوطني للجغرفة الرقمية".

دراسة المرصد الترابي الوطني:

يهدف إلى الإرتقاء بمنظومة الرصد الترابي  بإستغلال التكنولوجيا الحديثة وإعتماد معلومات الجغرفة الرقميّة.

قاعدة البيانات الطوبوغرافية بسلم 25000/1:

رقمنة الخرائط الطوبوغرافية المتوفرة بسلم 25000/1 (300 خريطة) بالمدن والتجمعات العمرانية الكبرى.

تقييم سياسة التهيئة الترابية بتونس:

تشخيص الطرق والآليات المعتمدة في تنظيم استعمال المجال الترابي واقتراح الإجراءات والآليات التي من شأنها أن تساهم في تطوير هذه الآليات وتحسين التنسيق وإضفاء أكثر نجاعة وفاعلية على سياسة التهيئة الترابية على المستوى الوطني والجهوي والمحلي.

 

888888888888888888888888888888888888888888

 

ـ المثال التوجيهي لتهيئة التراب الوطني،

ـ الأمثلة التوجيهية لتهيئة التجمعات العمرانية الكبري والمناطق الحساسة،

ـ أطالس الولايات،

ـ الدراسات المحورية والخصوصية،

ـ البرنامج الوطني للجغرفة الرقمية،

ـ المثال التوجيهي لتهيئة التراب الوطني.

 خريطة

 

تمثل دراسة المثال التوجيهي لتهيئة التراب الوطني والتي تصل آفاقها إلى سنة 2016 وما بعد، إحدى الدراسات الإستراتيجية لاستشراف المستقبل حيث يهدف هذا المثال إلى بلورة مقومات تهيئة ترابية توفق بين:

ـ تحقيق تنمية جهوية شاملة تدعم الوحدة الوطنية والاندماج الاجتماعي،

ـ تأمين عوامل النجاعة الاقتصادية للاندماج في الفضاء الاقتصادي العالمي،

ـ تعبئة الإمكانيات والطاقات في مختلف القطاعات لكسب رهان التشغيل،

ـ ترشيد استغلال الموارد الطبيعية بما يضمن الحفاظ عليها وضمان سلامة المحيط وتحسين نوعية الحياة.

 

الأمثلة التوجيهية للمجموعات العمرانية والمناطق الحساسة:

 

تضبط الأمثلة التوجيهية للتهيئة للتجمعات العمرانية الكبرى والمناطق الحساسة التوجهات الأساسية لتهيئة المناطق الترابية المعنية وذلك اعتبارا للعلاقات مع الجهات المجاورة والتوازن الذي يتعين المحافظة عليه بين التوسع العمراني وممارسة الأنشطة الفلاحية والأنشطة الاقتصادية الأخرى مع ضرورة حماية المواقع الطبيعية والثقافية. كما تضمن هذه الأمثلة تناسق برامج مختلف المتدخلين في نطاق آفاق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

تعريف المنطقة الحساسة

 

تعتبر منطقة حساسة كل منطقة ذات خصائص طبيعية متميزة تشكل منظومة بيئية هشة أو عنصرا أو جملة من العناصر ضمن منظومة هذه المنظومة وتستوجب لحمايتها من التدهور وضع قواعد ومناهج تهيئة تراعي خصوصياتها وتحافظ على المواقع الطبيعية المتواجدة بها.

ويشمل البرنامج حاليا الذي يهم أكثر من 8 ملايين ساكن وما لا يقل عن 100 ألف كلم2، 24 تجمعا عمرانيا و19 منطقة حساسة.

ــ(الأمر عدد 2092 لسنة 1998 المؤرخ في 28 أكتوبر 1998 الذي يضبط قائمة التجمعات العمرانية الكبرى والمناطق الحساسة التي تتطلب إعداد أمثلة توجيهية للتهيئة).

 

قائمة التجمعات العمرانية الكبرى والمناطق الحساسة التي تتطلب إعداد أمثلة توجيهية للتهيئة

 

التجمعات العمرانية الكبرى التي تتطلب إعداد أمثلة توجيهية للتهيئة:

ـ تونس الكبرى،

ـ سوسة الكبرى،

ـ صفاقس الكبرى،

ـ المنستير،

ـ بنزرت،

ـ قابس الكبرى،

ـ نابل،

ـ المجموعات العمرانية لمدن باجة وجندوبة والكاف وسليانة وزغوان والقيروان والقصرين وسيدي بوزيد والمهدية وقفصة وتوزر وقبلي ومدنين وتطاوين والمجموعة العمرانية لمنزل بورقيبة- تينجة،

ـ المجموعة العمرانية لقرمبالية وسليمان ومنزل بوزلفة وبني خلاد.

 

المناطق الحساسة التي تتطلب إعداد أمثلة توجيهية للتهيئة

 

 ساحل أقصى الشمال (بين الزوارع وبنزرت)،

 

ـ طبرقة- الزوارعـ،

ـ ساحل أقصى الشمال (بين الزوارع وبنزرت)،

 

ـ الساحل الشرقي لبنزرت(بنزرت-غار الملح)،

ـ قرطاج – سيدي بوسعيد،

ـ الساحل الغربي للوطن القبلي،

ـ الساحل الشرقي للوطن القبلي،

ـ السلوم-هرقلة،

ـ خنيس بقالطة،

ـ الغضابنة-الشابة-ملولش،

ـ جزر قرقنة،

ـ المحرس-السخيرة،

ـ قابس- الجرف،

ـ جزيرة جربة،

ـ جرجيس،

ـ البيبان،

ـ المناطق القاحلة بالجنوب (توزر-قبلي-تطاوين)،

ـ منطقة السباسب العليا،

ـ منطقة السباسب السفلى،

ـ المنطقة المنجمية بقفصة.

 

الأمثلة التوجيهية للجهات الاقتصادية الستة:

 

تهدف هذه الدراسات إلى إكساب الجهات الاقتصادية مزيدا من النجاعة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي وإحكام توزيع السكان والأنشطة بمختلف هذه الجهات والرفع من التنسيق بين الولايات داخل الجهة الاقتصادية الواحدة والإستغلال الأمثل للخصوصيات والمؤهلات التي تميز هذه الجهات الاقتصادية.

ـ الجهة الاقتصادية للشمال الشرقي (ولايات تونس وأريانة وبن عروس ومنوبة وزغوان ونابل وبنزرت)،

ـ الجهة الإقتصادية للشمال الغربي (ولايات باجة وجندوبة والكاف وسليانة)،

ـ الجهة الاقتصادية للوسط الشرقي (ولايات سوسة والمنستير والمهدية وصفاقس)،

ـ الجهة الاقتصادية للوسط الغربي (ولايات القيروان والقصرين وسيدي بوزيد)،

ـ الجهة الاقتصادية للجنوب الشرقي (ولايات قابس ومدنين وتطاوين)،

ـ الجهة الاقتصادية للجنوب الغربي (ولايات قفصة وتوزروقبلي).

أطالس الولايات

تمثل أطالس الولايات وثائق مدعمة بالخرائط البيانية حول الخصوصيات الطبيعية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية على مستوى كل الولايات(24) تساهم في معرفة أفضل للتراب وللظواهر المميزة لاستعماله كما تمكن من متابعة التنمية بالجهات المعنية وإبراز آفاق تطورها. ولتثمين هذه الدراسات وتعميم الاستفادة منها يتم تدريجيا تحيين هذه الوثائق وإعداد أطالس رقمية متعددة الوسائط في شكل أقراص مضغوطة بالاعتماد على تقنيات الإعلامية والاتصال الحديثة.

أطالس ورقية

أطالس رقمية

أطلس رقمي لولاية قبلي:التجهيزات بمعتمدية قبلي الجنوبية

الدراسات المحورية

 

 

تجسيما للمثال التوجيهي لتهيئة التراب الوطني ولإكساب التخطيط الترابي النجاعة المطلوبة وباعتبارعلاقته الأساسية بالقطاعات الحيوية الأخرى، تم إعداد دراسات محورية نذكر من أهمها:ــ

ـ الإستراتيجية الوطنية لتهيئة المجال الريفي،

ـ التهيئة الترابية ومناطق الأنشطة.الرفع من القدرة التنافسية للمجموعات العمرانية الكبرى،

ـ جدوى تركيز الفضاءات المتعددة الوسائط بالمدن الكبرى والمناطق الحدودية،

ـ تقييم آليات ووسائل التهيئة الترابية وتطويرها،

ـ معجم المشاهد للبلاد التونسية،

 

ـ دراسة التهيئة الترابية والنسيج الصناعي،

 

ـ وضع خطة لتنمية المدن الصغرى والمتوسطة،

 

ـ دراسة تهيئة وتنمية المنطق الحدودية.

 

 

 

الجغرفة الرقمية

 

يقصد بالجغرفة الرقمية، جملة الأساليب والطرق المهتمة بالتصرف في المعطيات الجغرافية والمكانية والتي تستدعي استعمال العلوم والتقنيات المتعلقة بالحصول على هذه المعطيات وجمعها وخزنها ومعالجتها وتوزيعها.

سعت المصالح المعنية بعملية التهيئة الترابية لتطوير التمشّي وذلك بالاعتماد على التقنيات الحديثة وخاصة بتركيز البرنامج الوطني للجغرفة الرقميّة الذي تتمثل أهدافه الرئيسية في مايلي:

ـ إرساء بنية تحتية للمعلومات الجغرافية،

ـ إعتماد الجغرفة الرقمية كركيزة للتنمية،

ـ إعتماد الجغرفة الرقمية كأداة لترشيد استغلال المجال الترابي والموارد الطبيعية.

 

أبرز محاور البرنامج الوطني

 

ـ وضع الأطر القانونيّة والمؤسساتيّة الملائمة لتنمية المجال،

ـ توحيد الطرق والمناهج في إنتاج وهيكلة المعطيات الجغرافية الرقميّة،

ـ وضع مرجع جغرافي موحّد للعاملين في ميدان التخطيط والتصرّف في المجال،

ـ إستغلال محكم لطرق العمل الحديثة ربحا للوقت وتفاديا للاستعمال المزدوج واقتصادا في التكاليف،

ـ تدعيم شبكات تبادل المعلومات بين مختلف المتدخّلين في المجال واستغلال مخازن المعطيات الجغرافيّة الرقميّة عن بعد،

ـ تحسين وتعصير الوثائق الخرائطيّة الرقميّة وتطويعها للمساعدة على أخذ القرار،

ـ تأهيل الكفاءات البشريّة في القطاعين العام والخاص والمؤسسات الجامعيّة ومؤسسات التكوين.

 

المثال الوطني للجغرفة الرقمية

 

يستدعي إنجاز البرنامج وضع استراتيجية متكاملة على المدى المتوسط والبعيد، وذلك من خلال دراسة "المثال الوطني للجغرفة الرقمية“:

ـ كشف حول الوضعية الحالية لميدان الجغرفة الرقمية،

ـ رسم الإستراتيجية الوطنية للنهوض بالجغرفة الرقمية،

ـ إعداد خطة عمل لتحقيق أهداف هذه الإستراتيجية،

ـ وضع الآليات الضرورية لتنفيذها.

 

وتتمثل مرتكزات المثال الوطني للجغرفة الرقمية في ما يلي:

ـ الإطار الاستشاري والتنسيقي،

ـ الإطار القانوني والتشريعي،

ـ المواصفات الفنية،

ـ الموارد البشرية والمالية.

 

أولويات المثال الوطني للجغرفة الرقمية

 

ـ وضع قاعدة للتشاور والتنسيق في ميدان الجغرفة الرقمية،

ـ وضع سجّل وطني حول المعلومات الجغرافية لدعم وتسهيل استعمال وتبادل المعطيات الجغرافية،

ـ تأهيل النظام الوطني للتموقع الجغرافي وطرق إعداد الخرائط القاعدية والمسح العقاري،

ـ تصميم وتطوير وضع تطبيقات في الميادين ذات الأولوية كالموارد المائية والبنية التحتية للطرقات ومختلف الشبكات،

ـ تأهيل القطاعين العام والخاص في الميدان،

ـ إعداد مخطط للتكوين.

 

الإنجازات في إطار البرنامج الوطني للجغرفة الرقمية

 

تتمثل هم الإنجازات في إطار البرنامج الوطني وخلال فترة الدعم الفني الكندي (2000-2006) في تركيز وإعداد المشاريع التالية إضافة إلى الجانب التحسيسي والتكويني لعدد من المسؤولين والإطارات من الوزارات والمؤسسات العمومية المعنية بتهيئة المجال في ما يلي:ــ

 

ـ إعداد المثال الوطني للجغرفة الرقمية،

ـ تركيز قاعدة البيانات الطبوغرافية الرقمية 25000/1 إنطلاقا من الخرائط الورقية،

ـ إحداث برنامج تكويني في الجغرفة الرقمية لفائدة البلديات(50)،

ـ إحداث موقع "واب" حول البرنامج الوطني،

ـ إعداد قرص متعدد الوسائط "الجغرفة الرقمية في تونس".

| | | ع+  ع-

إعلام للعموم

   موقع البيئة

   صفحة الوزارة

 

 

للإتصال بالوزارة


العنوان : شارع الحبيب شريطة -حي الحدائق- تونس - البلفدير

الهاتف : 71.842.244

البريد الإلكتروني : brc@mehat.gov.tn

facebooktwitterlinkedinflickryoutubeRSS Feed

Powered by: Web Design

2012 © وزارة التجهيز

^ Top